الرئيسية » الأخبار » اخبار الفنون البصرية »   08 آذار 2018طباعة الصفحة

بسيسو يرعي تخريج مركز بيت لحم للأيقونات أول طالبتين بالتزامن مع اليوم العالمي للمرأة

رعى وزير الثقافة د. إيهاب بسيسو، وشارك مساء اليوم، في احتفال مركز بيت لحم للأيقونات بتخريج أول خريجتين من طالبات مركز الأيقونات، بالتزامن مع يوم المرأة، بعد إتمام مساقات الدبلوم لمنح شهادة الدبلوم في كتابة الأيقونات البيزنطية من مدرسة الأمير للفنون التقليدية في لندن، وهما مادلين منة التي باتت أول امرأة فلسطينية تحصل على هذه الشهادة، والأخت استر أوغو من المجتمع الديني المحلي، وهي أول راهبة تحصل على هذه الشهادة.

وقال بسيسو: لهذا الحدث الثقافي الهام دلالة كبيرة، فهو يأتي في اليوم العالمي للمرأة، ووجودنا هنا للتأكيد على الدور الفعال للمرأة الفلسطينية، والمؤثر في الحركة الثقافية، بالإضافة إلى أن هذا الحدث يدلل على الأهمية الثقافية الخاصة لمدينة بيت لحم، التي يجري التحضير لفعاليات اختيارها عاصمة للثقافة العربية 2020 على أكثر من مستوى، وايضاً لما تمثله صناعة الأيقونات والكتابة عليها من بعد روحاني، فهي حرفة ذات دلالات روحية وتشكل جزءاً أساسياً من تاريخ فلسطين وبيت لحم.

وأضاف بسيسو: إن مركز أيقونات بيت لحم يقوم بخطوات مهمة جداً من أجل تكريس هذه الثقافة، والحفاظ عليها، وصونها من الاندثار، وأيضاً البعد الفلسطيني لها، ففلسطين لها دور تاريخي في الرسم على الأيقونات .. مشاركتنا في هذا التخريج تلويحة تقدير للمرأة الفلسطينية، ولنضالاتها المتواصلة، ولما تمثله هذه الفعالية من بعد ثقافي وروحاني لبيت لحم خاصة، وفلسطين خاصة.

وقام الوزير بسيسو والمطران يوسف زريعي ورئيس بلدية بيت لحم أنطون سلمان، وكل من آين هارت وإيان نويلز من إدارة مركز الأيقونات بتسليم الخريجتين مادلين منة واستر أوغو الشهادات لتصبحا كاتبتان للأيقونات.

من جهة أخرى، وفي إطار التحضيرات لمشروع "بيت لحم عاصمة للثقافة العربية 2020"، التقى وزير الثقافة د. إيهاب بسيسو والوفد المرافق له، وفي مقر بلدية بيت لحم، برئيس البلدية أنطون سلمان وعدد من أعضاء المجلس البلدي، حيث جرى مناقشة عديد الأمور المتعلقة بهذه التحضيرات.

وحول ذلك، قال بسيسو: يأتي اللقاء برئيس بلدية بيت لحم أنطون سلمان وأعضاء المجلس البلدي استكمالاً لسلسلة من اللقاءات، والتشاورات، والاجتماعات، التي من شأنها أن تدفع بمشروع "بيت لحم عاصمة للثقافة العربية 2020"، مشدداً على أهمية التنسيق مع بلدية بيت لحم لكونها عنواناً أساسياً في هذا المشروع، بالإضافة إلى المؤسسات الأكاديمية والثقافية، ومحافظة بيت لحم، حيث تم نقاش العديد من الأمور ذات العلاقة بطبيعة المشاريع التي من شأنها أن تخدم المشروع، والمزمع تنفيذها في العامين القادمين تحضيراً لـ"بيت لحم 2020".