الرئيسية » شخصية العام الثقافية »   طباعة الصفحة

المسرحي رياض مصاروة 2015

ولد في مدينة يافا العام 1948، وهجر وعائلته إلى قرية الطيبة في المثلث، حيث سكن وإياهم في منزل طيني لخاله بين بيوت كلها مبنية من الاسمنت، وبعد سبعة عشر عاما ًانتقل إلى "بيت سقيفة" من الاسمنت، في حين كانت ملاعب الطفولة ترابية في الطيبة.

طرد من معهد التمثيل "بيت تسفي" في رمات غان بعد الفصل الأول، لأسباب أمنية.

حصل على منحة تعليمية في ألمانيا الديمقراطية العام 1970، والتحق بالمعهد العالي للفنون المسرحية "هانس أونو" في مدينة لايبزغ.

عاد إلى الوطن في العام 1976، وأسس فرقة مسرحية في بيت الصداقة بمدينة الناصرة، وكانت أولى أعماله المسرحية عن رواية غسان كنفاني "رجال تحت الشمس" وأخرجها العام 1977، ومنعتها الرقابة الإسرائيلية، وحررت بعد معركة شرسة قادها الشاعر الراحل توفيق زياد، وكان وقتها رئيساً لبلدية الناصرة.

عيّن العام 1979 مديراً للمركز الثقافي البلدي في الناصرة، وأسس استوديو المسرح البلدي لتعليم التمثيل والإنتاج المسرح، حيث تحول المركز إلى صرح ثقافي فلسطيني، من خلال التواصل الثقافي المكثف مع الفرق المسرحية الفلسطينية من القدس ورام الله، وعبر اللقاءات الفكرية مع مثقفين ومفكرين وأدباء فلسطينيين ، كان من بينهم لا على الحصر: د. إبراهيم أبو اللغد، أحمد دحبور، يحيى يخلف، محمود شقير، وغيرهم، وكذلك عبر الأمسيات التكريمية للرواد، وبينهم: الشاعر معين بسيسو، والشاعر عبد الرحيم محمود، والشاعر مطلق عبد الرحمن، والشاعر أبي سلمى.

وعلى الصعيد المسرحي لمصاروة عديد المسرحيات، وعدة فرق مسرحية فلسطينية، جعلت منه واحداً من أبرز المسرحيين على مستوى فلسطين التاريخية.