الرئيسية » الأخبار » اخبار الاداب » يوم الثقافة الوطنية »   طباعة الصفحة

ثقافة سلفيت تختتم فعاليات يوم الثقافة الوطنية بندوة للكاتب الفلسطيني مازن معروف

نظم مكتب وزارة الثقافة في سلفيت ندوة للكاتب مازن معروف بالتعاون مع بلدية سلفيت، يوم الخميس الماضي، حضر الندوة نائب قائد منطقة سلفيت ووفد مرافق له و رئيس بلدية سلفيت عبد الكريم زبيدي و مدير مكاتب المحافظات في الوزارة فلاح أبو الرب و أمل عرفة و عصام الديك من وزارة الثقافة و طاقم مكتب سلفيت و المجلس الإستشاري الثقافي و مجموعة من المبدعين الشباب و ممثلين عن المؤسسسات الرسمية و الأهلية.

بداية رحب رئيس بلدية سلفيت عبد الكريم زبيدي بالكاتب مازن معروف الذي يزور لأول مرة المحافظة و شكر وزارة الثقافة على هذه المبادرة باستضافة كاتب من خارج الوطن لأهمية هذه الخطوة حيث أن سلفيت جاثمة على أراضيها مغتصبة أريئيل.

ثم قدم رئيس الجلسة فؤاد عباد الكاتب مازن معروف معرفاً عليه من مواليد تل الزعتر فلسطيني الأصل من الجليل يقيم في آيسلندا وله عدة مترجمات من الآيسلندية للعربية، وحاز على الجائزة الأولى في ملتقى الكويت عن مجموعته القصصية نكات للمسلحين.

ثم تحدث مازن معروف عن تجربته الأدبية و طريقة كتاباته و عن مجموعته القصصية الذي يعكس فيها أبطال القصة حيث أن الابطال من الصغار يروون للكبار عكس ما هو مألوف، وتحدث عن تجربته في مخيمات اللجوء و عن معاناة الشعب الفلسطيني التي يعيشها هناك و كيف يساهم في تفجير الطاقة الابداعية.

و من ثم فتح مدير الجلسة باب النقاش مع الجمهور و غلب طابع الندوة على الحوار بين الكاتب و الجمهور و من الاسئلة االتي وجهت إليه أن فلسطين حاضرة في كتاباته من خياله وهو الآن يعيش في الواقع الفلسطيني هل هذا سيأثر في كتاباته؟ و ما هي النصيحة التي يوجهها للممبدعين الشباب كي يستفيدوا من تجربته و غيره من الأسئلة التي أجاب عليه الكاتب بإسهاب.

و في ختام الندوة شكرت مديرة مكتب الثقافة في سلفيت إبتسام الرابي الكاتب الفلسطيني مازن المعرف على هذه الجلسة و شكرت الجمهور على هذا التفاعل المميز، متمنية أن يكون يوم الثقافة الوطنية العام القادم على أرض فلسطين و هي محررة خالية من الإستيطان، كما قدمت أثير حواري وصلة غنائية إهداء للكاتب.

ثم توجه وفد الوزارة برفقة الكاتب مازن معروف على وادي قانا على أراضي دير إستيا المهدد بالمصادرة، حيث يقام هناك و لأول مرة عرس فلسطيني، حيث تفاعل الكاتب مع هذا الحدث حيث استمع إلى الزجل الشعبي و الدبكة الشعبية الفلسطينية و أعجب بالطبيعية الخلابة واعداً أن يزور المحافظة مرة أخرى شاكراً المكتب على هذة المبادرة.