الرئيسية » الأخبار » يوم الثقافة الوطنية »   طباعة الصفحة

ندوة ثقافية حول الأثر الإبداعي عند راجح السلفيتي في فرخة

أقامت مديرية ثقافة سلفيت ندوة حول الأثر الإبداعي في شعر راجح السلفيتي، وذلك ضمن فعاليات يوم الثقافة الوطني وذلك بالتعاون مع مجلس قروي فرخة ومركز البد الثقافي وبحضور نوعي من القرى المجاورة، وأمين سر اقليم سلفيت عبد الستار عواد ورئيس مجلس قروي فرخة يوسف الشاعر ومدير زراعة سلفيت ابراهيم الحمد، وطاقم مكتب الثقافة وأعضاء من منتسبي حزب الشعب الفلسطيني وذوي الراحل وأقربائه وأصدقائه وممثلين عن القوى الوطنية في المحافظة وإدارة مركز البد الثقافي، حيث أدار اللقاء رئيس مركز البد الثقافي بكر حماد وعضو المجلس الاستشاري الثقافي.

رحب مدير اللقاء بكر حماد بداية بالحشد الكبير من أصدقاء ومحبي راجح السلفيتي وأبناء قريته طاقم مكتب الثقافة، شاكراً لوزارة الثقافة ممثلة بمكتبها في سلفيت على هذا الاهتمام ورعايتهم اللقاءات التي تقام من أجل احياء ذكرى الزجال الفلسطيني الراحل راجح السلفيتي وكل فناني ومثقفي فلسطين، وقد اعتبر يوم ميلاد الشاعر الفلسطيني محمود درويش يوما تقام فيه الفعاليات الثقافية المميزة ويوما للثقافة الوطنية ، والشكر لوزارة الثقافة لاهتمامها بالزجل والزجالين الفلسطينين والتذكير بمن رحلوا وتركوا إرثاً ثقافيا ً لم ولن ينتزع من قلوبنا وتغنى أشعارهم بالمحافل الرسمية والوطنية وحتى في شوارعنا الفلسطينية.

وتميز اللقاء بتقديم مفصل من خميس الحمد رفيق درب الراحل راجح السلفيتي ومؤرشف تاريخ راجح الشفوي وأشعاره نبذه عن حياته ومعاناته مع الاحتلال منذ نعومة أظفاره وسنوات اعتقاله ونبوغ اشعاره الزجلية منذ أن كان معتقلاً في سجون الاحتلال، وأضاف أن الحديث عن راجح يحتاج إلى أيام وليس لساعه.

وبدورة القى الزجال عوني البرغوثي تحفا من قصائد راجح السلفيتي والتي حفظها عنه ومن ثم بدأ عرضه قائلاً من السهل أن نقرأ نصا باللغة الفصحى ولكن ربما يصعب علينا فهمه ، أما اللهجة المحكية فمن السهل التحدث بها ولكن من الصعب أن نقرئها وبما أنها لغة الزجل فإن الزجل يفهم حين يسمع اكثر من حين يقرأ، وزجل راجح حين نسمعه كانت تصلنا معانيه وتعبر إلى قلوبنا ولكن كيف تدخل إلى عقولنا برسالتها الهادفة حين نسمعها في عرس ولمرة واحده، وحين نسمعها يستوقفنا صورتين الأولى صورة الوطن والثانية صورة الأحرار بصورة الوطن.

وكان راجح من دعاة الوحدة الوطنية والإلتفاف حول قيادة موحده للشعب وكان أول من دعا لإقامة الدولة والهوية الفلسطينية .

وخلال اللقاء تم الحديث عن رفيق الراحل السلفيتي وصديقه حمودة الفرخاوي وشارك الزجال سليم عقل بمجموعة من الأشعار الزجلية لراجح السلفيتي.

والقى أحمد الراجح ابن الراحل كلمة شكر وتقدير لوزارة الثقافة ممثلة بمكتبها في سلفيت على إهتمامهم بالمثقفين وإحياء ذكرى والده وكل الفنانين الراحلين عنا ولكن أشعارهم ومبادئهم ما زالت راسخة فينا، وكما قدم شكره لكل من ساهم في هذا اللقاء.

وختمت مديرة مكتب الثقافة في سلفيت إبتسام عوض اللقاء لكل من ساهم في إنجاح هذا اللقاء النوعي بجمهوره وموضوعه وخاصة رئيس مجلس فرخة وأمين سر اقليم سلفيت وأهالي فرخة وذوي راجح السلفيتي وأحبائه وأصدقائه وإدارة مركز البد الثقافي.