الرئيسية » الأخبار » اخبار المؤتمرات والمهرجانات »   15 آذار 2018طباعة الصفحة

بسيسو يشارك في إطلاق فعاليات أسبوع الثقافة الإيطالي

شارك وزير الثقافة د. إيهاب بسيسو في إطلاق فعاليات "أسبوع الثقافة الإيطالي 2018" (إيطاليات، ثقافات، متوسط)، في أريحا، والتي تنتظم على مدار عدة أشهر على مستوى الشرق الأوسط وشمال افريقيا.

وقال بسيسو في كلمته، خلال الحفل: هذا الحدث الثقافي المهم من شأنه أن يساهم في تعزيز العلاقات الثقافية العميقة ما بين دولة فلسطين وجمهورية إيطاليا، وتنظيمه في فلسطين يعكس عمق العلاقات التاريخية ما بين فلسطين وإيطاليا على مختلف المستويات، ومنذ عقود، خاصة أن أبناء شعبنا لا زالوا يعانون جراء سياسات الاحتلال، ويتطلعون إلى تحقيق حقهم الشرعي بإقامة دولتهم المستقلة وعاصمة القدس الشرقية، وفق قرارات الشرعية الدولية.

وشدد وزير الثقافة على أن من شأن إطلاق فعاليات أسبوع الثقافة الإيطالي 2018 في فلسطين والمنطقة، تعزيز التعاون الثقافي على الأرض بين البلدين، والمراكمة عليه، مشدداً على أن الوزارة ستستثمر هذه الفرصة للبناء عليها لبناء برامج ثقافية مشتركة في مختلف المجالات، من شأنها تعزيز العلاقات الثقافية الثنائية بين فلسطين وإيطاليا.

وأكد بسيسو على قناعة وزارة الثقافة بأهمية الثقافية في مد جسور التواصل بين الشعوب والدول، وفي أهميتها كجزء من نقل القيمة الحضارية والثقافية العالية للشعب الفلسطيني إلى كل جزء في العالم، وخاصة إيطاليا التي ترتبطها بفلسطين وشعبها علاقات تاريخية ضاربة في الجذور، وعلى مختلف المستويات بما فيها الجانب الثقافي، لافتاً إلى أهمية الالتفات لضرورة تعزيز تنمية ثقافية فلسطينية بالشراكة مع الأشقاء العرب، والأصدقاء حول العالم، رغم كل سياسات الاحتلال التي تسعى لعرقلة مسيرة الثقافة الفلسطينية التي تمتد لأكثر من قرن.

وتحدث بسيسو عن لقائه، قبل أيام بالقنصل الإيطالي العام فابيو سيكولولفتيش، بمقر وزارة الثقافة بمدينة البيرة، قبل أيام، حيث تم التطرق إلى إنشاء المكتبة الوطنية الفلسطينية، وأهمية ذلك لحفظ الذاكرة والهوية الثقافية الفلسطينية، وإمكانيات الاستفادة من التجربة الإيطالية والخبرات المتراكمة لدى الجانب الإيطالي فيما يتعلق بالتدريب واستقدام الخبراء وغيره بما يعزز قدرات الفلسطينيين المنوي تفريغهم للعمل في المكتبة الوطنية الفلسطينية، خاصة أن لإيطاليا خبرة كبيرة في هذا المجال، وهو ما رحب به القنصل الإيطالي العام مجدداً في الحفل.

وانطلق الحفل بكلمة للقنصل الإيطالي العام فابيو سيكولولفتيش، شدد فيها على أهمية الحدث لهذا العام الذي يتم بالتنسيق مع السفارات في الشرق الأوسط وأفريقيا، بهدف الترويج للثقافة الإيطالية في هذه الدول، وبينها فلسطين، عبر ثقافة الطهي، والموسيقى، والسينما، وغيرها، مشدداً على أهمية الثقافة في تحقيق أهداف دبلوماسية، وسياسية، علاوة على كونها لغة عالمية غاية في الأهمية، كما شدد على أهمية وعمق العلاقات الإيطالية الفلسطينية في أكثر من مجال.

وكان كل من وزراء السياحة رولا معايعة، والحكم المحلي حسين الأعرج، والتربية والتعليم العالي د. صبري صيدم، قدموا كلمات شددوا فيها على أهمية العلاقات الثنائية بين فلسطين وإيطاليا كل في مجال عمل وزارته، متحدثين عن مشاريع بعينها، ومعربين عن أملهم في تعزيز هذه العلاقات.

واشتمل الحفل على فعاليات ثقافية فلسطينية لفنانين من إيطاليا وفلسطين، حيث قدمت كل من لوسيا دعنا وجميل فريج مقطوعات موسيقية كلاسيكية لمؤلفين موسيقيين إيطاليين، بالتعاون مع معهد إدوارد سعيد الوطني للموسيقى، وفقرة من الدبكة الشعبية لبنات مدرسة إسحاق القواسمي في الخليل، وأخرى بالعف على الفلوت للإيطاليتين سينزيا بيريدا وأديل باسوني، وأخيراً فقرات موسيقة للأورسكترا المدرسية الفلسطينية.