الرئيسية » الأخبار » يوم الثقافة الوطنية »   طباعة الصفحة

ندوة حول النكبة في كفل حارس

 

عقد مكتب وزارة الثقافة في سلفيت، وبالتعاون مع لجنة شؤون اللاجئين في المحافظة، وبلدية كفل حارس، وجمعية ربوع القدس، ومركز الحياة الثقافي، ندوة تحت عنوان "سبعون عاما والنكبة مستمرة"، وذلك استمرارا لفعاليات يوم الثقافة الوطنية، شارك فيها كل من د. عدنان عياش عضو المجلس الاستشاري والمحاضر بجامعة القدس المفتوحة، وسعيد سلامة مدير عام الدراسات والابحاث في دائرة شؤون اللاجئين، بحضور طاقم ثقافة سلفيت، ورئيس واعضاء بلدية كفل حارس، وعقبة علاونة ممثلاً عن المحافظة، وعلي الجاسر (أبو همام)  نائب امين سر حركة فتح اقليم سلفيت، ومدير عام داخلية سلفيت فرحات مرعي، وممثلين عن الاجهزة الامنية والمدنية في المحافظة، واعضاء من المجلس الاستشاري، وحشد من الاهالي وطلبة المدارس والمدرسات في بلدة كفل حارس، وممثلين عن المؤسسات المحلية.

رحب رئيس بلدية كفل حارس عبد الرحيم بوزية بالحضور، قبل أن يتحدث عن الاعتداءات المتكررة من قبل قطعان المستوطنين وبحراسة الجيش على البلدة بحجة زيارة المقامات الدينينة المتواجدة في البلدة، علاوة واستقطاع مساحات شاسعة من اراضي البلدة وضمها لما يسمى مستوطنة ارئيل، لافتاً إلى ارتفاع وتيرة بعد اعلان ترامب بخصوص القدس، موجهاً الشكر لوزارة الثقافة ممثلة بمكتبها في سلفيت على عقد مثل هذه الندوات.

ونقلت ابتسام الرابي مديرة ثقافة سلفيت تحيات د. ايهاب بسيسو وزير الثقافة للحضور، مشددة على أهمية هذه الندوات التوعوية والتذكيرية لشحذ الهمم والتذكير الدائم بالاعتداءات من قبل المحتل  واساليبة المخادعة والقمعية بحق ابناء شعبنا اينما كانوا.

وقالت الرابي: تأتي هذه الندوة ضمن فعاليات وزارة الثقافة بإحياء يوم الثقافة الوطنية، والذي يصادف الثالث عشر من اذار من كل عام، يوم مولد شاعر الكلمة الحرة والمقاومة محمود درويش .. إننا في وزارة الثقافة نركز دائماً، ونذكر بالمحطات التاريخية التي مر بها شعبنا الفلسطيني لتبقى ناقوساً يدق في عالم من النسيان.

وتحدث سعيد سلامة مدير عام الدراسات والابحاث في دائرة شؤون اللاجئين عن آلية تشريد وتهجير الفلسطينيين من أراضيهم العام 1948، والعمليات والاعتداءات المتكررة من قبل عصابات ومجموعات المتغطرسين، وما نتج عنها من قتل وتدمير للممتلكات، وزرع الخوف بين صفوق المواطنين، حيث أكرهوا وأجبروا على النزوح الى بلدات وقرى مجاورة، ومن ثم الى الدول العربية.

وفند د. عدنان عياش المراحل التي تلت النكبة والنكبات التي حلت نكبة تلو نكبة، الى ان وصلنا الى ما نحن عليه، وتحدث حول ما مر به شعبنا منذ وعد بلفور المشؤوم، وايام الانتداب البريطاني وكيفية منح اليهود ارضا في فلسطين حسب ادعائاتهم ارض بلا شعب لشعب بلا ارض، و"استمرار المسرحية الى يومنا هذا، وكان من أحدث فصولها إعلان  ترامب عن القدس عاصمة لاسرائيل".

وتخلل الندوة فقرة فنية لأطفال ربوع القدس بعنوان "راجع على بلادي"، قبل تقديم دروع تكريمية لكل من عياش وسلامة، من قبل ادارة مكتب الثقافة في سلفيت.