الرئيسية » الأخبار » اخبار المؤتمرات والمهرجانات »   24 حزيران 2018طباعة الصفحة

بسيسو يطالب بآليات تعاون عربية تدعم الجهود الفلسطينية في مواجهة تحديات الاحتلال بالقدس

 

شارَك وزير الثقافة د. إيهاب بسيسو، رئيس اللجنة الوطنية للقدس عاصمة دائمة للثقافة العربية في اجتماعات اللجنة الدائمة للثقافة العربية، والتي عقدت في تونس، بين 22 و23 من حزيران الجاري.

وطالب بسيسو بإيجاد آليات تعاون عربية تدعم الجهود الفلسطينية لمواجهة التحديات التي يحاول الاحتلال فرضها كأمر واقع في العاصمة.
وأكد بسيسو أن اللجنة الوطنية للقدس عاصمة دائمة للثقافة العربية ستواصل جهودها لتعزيز العمل العربي المشترك دعما لصمود القدس.
وقال جاد عزت الغزاوي مستشار وزير الثقافة، ونائب رئيس اللجنة الدائمة للثقافة العربية: إن د.إيهاب بسيسو قدّم تقريراً مفصلاً عن الوضع الثقافي في القدس، وما تعانيه المدينة المقدسة من تحديات وانتهاكات إسرائيلية، لثقافتها، ومقدساتها الإسلامية والمسيحية، وأماكنها التاريخية.

وأضاف الغزاوي: جاءت هذه المشاركة على هامش إطلاق العقد العربي الجديد للحق الثقافي تحت رعاية كريمة من فخامة رئيس الجمهورية التونسية .. هذا الإطلاق الذي جاء في خضم استمرار الممارسات العُنصرية الاحتلالية، والإحلالية،في القدس الشريف، والمدن الفلسطينية كافة، ما يستوجب استحداث آليات عمل خلاقة لمواجهة هذا عربياً وفلسطينياً.

وناقشت اللجنة مشروع قرار حِماية التراث الثّقافي الفلسطيني، وضرورة صِياغة ميثاق؛ لحماية التراث الثقافي في البلدان العربيّة كافة.
وأكد الغزاوي في نهاية حديثه أن قراراتٍ هامّة سَتصدر بشأن القدس، وفلسطين في تشرين الأول المقبل خلال مؤتمر وزراء الثّقافة العرب في القاهرة.

يذكر أنّ اللجنة الدائمة للثقافة العربية تشكل من كبار الموظفين الذين تكلفهم وزاراتهم بثمثيل بلدانهم، وتجتمع دورياً للتنسيق بين الأقطار العربية في مجالات العمل الثقافي، ودراسة الأوضاع الثقافية العربية، واقتراح وسائل النهوض بها، واقتراح مشروعات ثقافية مشتركة بين هذه الوزارات أيضاً.