الرئيسية » الأخبار » اخبار الفنون البصرية »   16 آب 2018طباعة الصفحة

وزارة الثقافة تنعى الفنان التشكيلي القدير سمير سلامة

 

نعت وزارة الثقافة الفنان التشكيلي الفلسطيني القدير سمير سلامة، الذي رحل في العاصمة الفرنسية باريس، فجر اليوم، إثر مرض عضال، بعد رحلة طويلة في الإبداع الفني والعمل الوطني امتدت لعقود.

وأشارت الوزارة، في بيان لها، اليوم، إلى أن الحركة الثقافية الفلسطينية عامة، والتشكيلية منها على وجه الخصوص، خسرت برحيل سلامة واحداً من أبرز روادها ورموزها ممن ساهموا في التأسيس لحركة فنية أصيلة ومتجددة انعكست على شكل ملصقات ولوحات كان آخرها تلك التي أعدها هذا العام، ووقعها وهو في المستشفى بمدينة رام الله، قبيل أن يشارك في افتتاح المعرض الأول من سلسلة المعارض التي أقيمت قبل أقل من شهرين بدعم من وزارة الثقافة، واستعادت بمبادرة من فنانين فلسطينيين نخبة من أعماله في محافظات عدة جمعت الجغرافيا الفلسطينية، هو الفنان الذي حمل رسالة فلسطين عبر لوحاته إلى العالم، عبر المنافي المتعددة التي حط فيها، وكان آخرها باريس، وقبلها درعا في سوريا، وبيروت.

ووصف وزير الثقافة د. إيهاب بسيسو رحيل الفنان القدير سمير سلامة بالخسارة الكبيرة، لافتاً إلى أنه واحداً من قامات ومؤسسي الفن الفلسطيني المعاصر، وعلى أنه، وطوال مسيرته الفنية، قدم عديد الأعمال الفنية المميزة، التي وثقت فلسطين وباتت وثيقة تعكس الحالة الإبداعية الفلسطينية، بل وشكلت مصدر إلهام للفن والفنانين في فلسطين وحول العالم.

وقال بسيسو: كان سلامة باقتدار، وسيبقى، واحداً من أعمدة الفن الفلسطيني على المستوى العالمي، وما دعم الوزارة لسلسلة معارضه قبل أقل من شهرين في عديد محافظات الوطن، إلا ورسالة بالغة الأهمية على صعيد الوفاء اولتقدير لأحد فناني فلسطين الكبار، وهو الدور الحقيقي لوزارة الثقافة.

وسمير سلامة من مواليد مدينة صفد في العام 1944، واضطر إثر النكبة إلى الانتقال رفقة أسرته نجو بلدة مجد الكروم في الجليل حيث كانت تسكن عمته ، ومنها إلى بنت جبيل اللبنانية، والتي بحث فيها والده عن معارفه الذين كان يعمل معهم في نقش الحجارة .. مكث معهم فترة قصيرة، لكنه تابع مشواره إلى بيروت ثم إلى دمشق التي غادرها جنوبا نحو درعا، وبعد أشهر على الترحيل القسري أقام سمير سلامة في دير مسيحي بدرعا قبل أن تستأجر العائلة بيتاً في جواره.

بدأ سلامة الرسم مبكراً في المدرسة، ونال التشجيع فيما بعد من مدرس الفن، وكان للفنان السوري أدهم إسماعيل فضلاً في وضعه على طريق الفنون، وهو ما دفع لدراسة الفنون الجميلة في جامعة دمشق، قبل أن يقيم أول معرض له في العام 1963 في المركز الثقافي بدرعا .. وبعد أن أنهى دراسته الجامعية العام 1972 انتقل إلى بيروت، حيث التحق بدائرة الإعلام الموحد التتابعة لمنظمة التحرير الفلسطينية، وأسهم في صياغة الملصق السياسي (البوستر) استجابة لمتطلبات المرحلة، وكجزء من توظيف الفنون في خدمة الثورة وأهدافها، وكان هو من أسس قسم الفنون التشكيلية في دائرة الإعلام، قبل الانتقال العام 1975 لمتابعة دراساته العليا في كلية الفنون الجميلة (بوزار) في العاصمة الفرنسية باريس، وكان من بين محطات مشواره الحافل عمل في "اليونسكو"، والعودة بصيغة جديدة رفقة الشهيد عز الدين قلق، على إنتاج المزيد من الملصقات، هو الذي عرف بانحيازه للجمال كما انحيازه لقضية وطنه وشعبه، وبعمله الدؤوب على التجديد، حتى شكل مدرسة بحد ذاته.

وكان سلامة كشف في أحد الحوار المستعادة عن أن زيارته الأولى بعد نكبة فلسطين، لم تكن في تسعينيات القرن الماضي، بل ما بين عامي 1960 و1961 "عندما تقمصنا هوية طلاب سوريين، ودخلنا إلى البلاد برحلة مدرسية وزرنا القدس، وأريحا، ورام الله، وبيت لحم، ونابلس .. كانت أول زيارة عبارة عن تهريب في تهريب"، هو الذي قال في معرضه الأخير "أيها الموت هزمتك الفنون".