الرئيسية » الأخبار » اخبار المؤتمرات والمهرجانات »   14 أيلول 2018طباعة الصفحة

بسيسو يشارك في افتتاح مهرجان بيت جالا الثامن للسلام ممثلاً لرئيس الوزراء

 

مثل وزير الثقافة د. إيهاب بسيسو رئيس الوزراء د. رامي الحمد الله، في افتتاح فعاليات مهرجان بيت جالا الثامن للسلام، مساء أمس، ناقلاً للحضور من شخصيات رسمية واعتبارية وفنانين وأهالي تحيات رئيس الوزراء، مهنئاً بلدية بيت جالا والفعاليات الثقافية فيها على إقامة هذا المهرجان "الذي نعده خطوة نحو تعزيز الهوية الوطنية من جهة، ومن جهة أخرى جسراً ما بين الثقافة الفلسطينية والثقافات حول العالم".

وقال بسيسو: وجودنا هنا على أرض فلسطين يمثل رسالة الصمود الوطني الذي تنتهجه القيادة الفلسطينية، وينسجم مع تطلعات شعبنا في الحرية وإقامة الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس الشريف، مضيفاً: فلسطين تشهد اليوم رسالة الصمود من الخان الأحمر الذي جئنا منه مباشرة إلى بيت جالا، فما بين الخان الأحمر وبيت جالا حكاية وطن يقاوم بالثقافة والفنون، وايضاً بالالتفاف الشعبي حول القضية .. النضال الوطني الفلسطيني حكاية شعب، فهذا الشعب الذي ينهل من تراثه وإرثه وتاريخه ما يعزز من صموده على مواجهة سياسات الاحتلال، يؤكد في ذات الوقت، على أننا ماضون في طريق الحرية مهما بلغ الثمن، فحكاية الخان الأحمر ليست قضية تهجير تجمع سكاني فحسب، بل هي عنوان من عناوين الصمود نؤكد من خلاله على تمسكنا بأرضنا وبحقوقنا في مواجهة مشروع استعماري يريد الاحتلال الإسرائيلي من خلاله تطويق القدس العاصمة وعزلها عن عمقها الفلسطيني والعربي والدولي، ولذلك نتصدى لهذا المشروع بكل ما لدينا من مخزون وطني وثقافي وحضاري وشعبي كي لا يمرّ هذا المخطط الذي يريده الاحتلال واقعاً على أرض فلسطين.

وأضاف: حكاية الصمود الوطني الفلسطيني تأخذ أكثر من منحى وأكثر من مسار، فما بين الخان الأحمر وبيت جالا يتعزز مفهوم الصمود ومفهوم الإبداع على أرض فلسطين.

وشدد بسيسو: نؤمن أن لفلسطين امتدادها الإنساني والحضاري، فهي مهد السيد المسيح وصانعة الكثير من المعجزات باسم أبنائها الذين سطروا تاريخاً ومجداً على أرض فلسطين باسم فلسطين، وباسم كل الحضارات التي عبّرت عن مكنوناتها هنا على أرض فلسطين .. فلسطين قادرة على الانتصار لحريتها بإبداع أبنائها وبناتها في مختلف المجالات، ولهذا نعمل في حكومة الوفاق الوطني على تعزيز هذا الالتفاف حول قضايانا الوطنية، وأن نمد جسور التعاون مع المجتمع الدولي والأصدقاء حول العالم، كي تكون روح فلسطين هي الروح التي تنتصر لقضايا الإنسان، في فلسطين وفي كل بقعة من بقاع الأرض.

وختم بسيسو كلمته، بالقول: نحن نعمل يداً بيد كي ننقل رسالة هذا الوطن، ولهذا نثمن مرة أخرى باسم حكومة الوفاق الوطني برئاسة د. رامي الحمد الله الجهود المبذولة لإنجاح مهرجان بيت جالا للسلام، مؤكداً أن النسخ القادمة ستحمل ملامح الوطن وبيت لحم عاصمة للثقافة العربية، وهذا ما تستطيع وزارة الثقافة القيام فيه بالتعاون معكم جميعاً، من أجل فلسطين حرة قادرة على مواجهة كل التحديات.