الرئيسية » الأخبار » اخبار الاداب »   18 أيلول 2018طباعة الصفحة

وزارة الثقافة تنعى الكاتب والشاعر والناقد خيري منصور

نعت وزارة الثقافة الفلسطينية، في بيان لها، الكاتب والشاعر والناقد خيري منصور، معتبرة رحيله، مساء اليوم في العاصمة الأردنية عمّان، خسارة للثقافة الفلسطينية والعربية، هو الذي كان وبقي، عبر إبداعته، معجوناً بتراب فلسطين وقضاياها، كأحد المبدعين الكبار على المستوى العربي.

وأشارت الوزارة إلى أن منصور، الذي يعتبر أحد أهم كتاب الأعمدة الصحفية والأدب عربياً، حيث أثّر في أجيال من الكتاب كما القراء، وحافظ حتى وفاة، ورغم صراعه مع المرض، على امتزاجه بالقضية الوطنية، فكان مناضلاً مواجهاً للاحتلال، ومبدعاً في آن، هو الذي أبعدته سلطات الاحتلال من فلسطين عقب احتلال العام 1967.

ونوهت الوزارة في بيانها، اليوم، إلى أن منصور حصل الراحل على العديد من الأوسمة الفخرية والجوائز التقديرية، منها جائزة فلسطين التقديرية التي استلمها من الرئيس الشهيد ياسر عرفات.

ويعكس شعر خيري منصور المأساة الفلسطينية المتواصلة جراء الاحتلال، بآمالها وآلامها، عبر مجموعاته الشعرية غزلان الدم" (1981)، و"مراثي للنائم الجميل (1983)، و"ظلال" (1978)، و"التيه وخنجر يسرق البلاد (1987)، و"الكتابة بالقدمين" (1992).
وكما كان شعره يهجس بفلسطين، كانت مؤلفاته النقدية، وبينها مؤلفه المهم "الكف والمخرز" (1980)، وهو عبارة عن دراسة في الأدب الفلسطيني ما بعد العام 1967 في الضفة والقطاع، وله في النقد أيضاً مؤلفات: "أبواب ومرايا: مقالات في حداثة الشعر"، و"تجارب في القراءة"، و"في حداثة الشعر: تجارب في القراءة".
وكان منصور شدد في إحدى مقالاته على أن "الكتابة تتخطى ثنائية الفضيلة والرذيلة فهي فردوس وجحيم، ومسرات وأشجان، لأنها الحياة ذاتها وليس مجرد انعكاساتها أو أصدائها .. إنها الحرية مقابل الضرورة، لهذا تتفوق أخيرا في رهاناتها على الأبهى والأكمل".

وولد منصور، الذي رحل عن عمر 73 عاماً، في العام 1945 في قرية دير الغصون قرب طولكرم، وأكمل دراسة المرحلة الثانوية في فلسطيم، ثم درس المرحلة الجامعية في القاهرة، وأبعدته سلطات الاحتلال الإسرائيلية من فلسطين العام 1967، فغادر إلى الكويت ثم استقر في بغداد حيث عمل محرراً أدبياً في مجلة الأقلام العراقية، قبل أن يستقر في الأردن التي يحمل جنسيتها، محرراً للصفحة الثقافية في جريدة الدستور بعمّان، وبقي يكتب عموداً صحافياً فيها حتى رحيله إثر مرض عضال.