الرئيسية » الأخبار » اخبار الاداب »   23 أيلول 2018طباعة الصفحة

تأبين الكاتب والشاعر والناقد خيري منصور في رام الله

 

نظمت وزارة الثقافة والاتحاد العام للأدباء والكتاب الفلسطينيين ومنتدى الرسالة، في رام الله، مساء اليوم، حفل تأبين للكاتب والشاعر والناقد الفلسطيني خيري منصور.

وشدد وزير الثقافة د. إيهاب بسيسو على أن تأبين قامة كبيرة كخيري منصور يشكل رسالة وفاء لمن قدم لفلسطين إبداعاً لا ينضب .. وقال في كلمته خلال حفل التأبين: حتى بعد رحيل الجسد ستبقى الكلمات التي خطها خيري في مقالاته وأشعاره تواصل حضورها بين الأجيال المتعاقبة، فهو ينتمي إلى جيل حمل اسم فلسطين عالياً، وناضل بقلمه ومواقفه الثقافية والوطنية كي تبقى فلسطين حاضرة على خريطة الإبداع العربي.

وأضاف بسيسو: خيري منصور وغيره من القامات الإبداعية يشار إليها كجزء من تعريف فلسطين والهوية والأرض، فاسم خيري منصور ومكانته من اسم فلسطين ومكانتها التاريخية والوطنية والثقافية، وبالتالي فمكانته الذانية جزء أصيل من مكانة فلسطين على خريطة الإبداع العربي.

واستذكر الطيب عبد الرحيم، أمين عام الرئاسة، وربطته صداقة بالكاتب والشاعر الراحل، حكايات عديدة ومواقف متنوعة جمعتهما، خاصة حين كان عبد الرحيم سفيراً لفلسطين في الأردن، ومنها لقاءه الأول به، ونقاشاتهما السياسية، وبعض المواقف مع أصدقاء مشتركين، مشدداً على عمق تأثره برحيل منصور الذي كان وظل مخلصاً لفلسطين وطناً وقضية وبوصلة.

وفي ذات الحفل، لم تغب حكايات خيري منصور المتعددة على المستوى الشخصي، والإبداعي، والوطني، في مداخلة نبيل عمرو، الذي أدار الحفل أيضاً بأسلوبه الخاص في القصّ، كما في مداخلة أحمد عبد الرحمن، حيث لم يغب محمود درويش كصديق مشترك للجميع عن الكثير من هذه الحكايات التي تخطت فلسطين جغرافياً باتجاه الأردن، ومصر، والعراق، وغيرها، في حين عادت إلى دير الغصون، بلدته الأصلية في محافظة طولكرم مع الذكريات التي رواها ابن شقيقه صايل منصور، ويصغره فقط بأربع سنوات، في حين قدم ولده أصيل مداخلة من العاصمة الأردنية عمّان عبر الهاتف تميزت بعفويتها وعمقها في آن.

من جهته شدد نافذ الرفاعي، أمين عام الاتحاد العام للأدباء والكتاب الفلسطينيين، على أهمية توثيق إرث خيري منصور الإبداعي، وتعميمه في أمسيات، وندوات، وفعاليات ثقافية، وهو ما يعكف عليه الاتحاد بالتعاون مع مؤسسات رسمية وأهلية عدة، على رأسها وزارة الثقافة الفلسطينية، لافتاً إلى أن حضور منصور الطاغي على المستوى العربي هو ما دفع العديد من وزراء الثقافة ورؤساء اتحاد الكتاب العرب إلى إصدار بيانات نعي، أو التعزية فيه.

وكانت وزارة الثقافة الفلسطينية، أصدرت، قبل أيام، بياناً اعتبرت فيه وفاة الكاتب والشاعر والناقد خيري منصور خسارة كبيرة للثقافة الفلسطينية والعربية، لافتة إلى سلطات الاحتلال أبعدته قسراً عن فلسطين العام 1967، هو الذي حاز العديد من الجوائز الأدبية، من بينها جائزة فلسطين التقديرية، وتسلمها من الرئيس الشهيد ياسر عرفات.