الرئيسية » الأخبار » اخبار الفنون البصرية »   26 أيلول 2018طباعة الصفحة

ثقافة طولكرم تنظم ورشات في الفن التشكيلي

 

عقد مكتب وزارة الثقافة في طولكرم، مجموعة من الورشات في الفن التشكيلي لمجموعة من المواهب الفنية، أشرف عليها منتصر الكم مدير مكتب الوزارة، ودرب فيها كل من الفنانين: فادي البدا، فرح حكمت ومحمود أبو دغش.

وقال منتصر الكم : تعتبر هذه الورشات التدريبية مجالاً لصقل المواهب وللتعرف على بعض المبادئ والأسس التي يمكن أن تمنح الموهوب المزيد من المعارف وما يحتاجه لتطوير موهبته بالطريقة الصحيحة وبالأسلوب الأسهل.

وأضاف الكم: هذه الورشات تناولت دروساً منظورة في أساسيات الرسم، والظل والنور ودمج الألوان؛ بالإضافة إلى التطبيق العملي الذي رسخ المعلومة لدى المشاركين.

 وعرف الفنان فادي البدا مفهوم الرسم على أنّه فن مرئي وتشكيلي يتم فيه التعبير عن الأحاسيس والأفكار والأشياء والمواضيع بوساطة الأشكال، والخطوط، والألوان، وهو فن عُرف منذ القدم، ويكون على عدة أشكال بتسجيل لبعض الملاحظات أو الخواطر أو المشاهد لشكل معين في لحظة ما، أو على شكل عمل تحضيري لوسيلة ما من وسائل وأساليب التعبير الفني، لكنه يكون في بعض الأحيان عملاً فنياً قائماً بذاته.

وتناول  البدا شرحاً مبسطاً عن أدوات الرسم وطرق العناية بها، والظل والنور، والنسب وطرق القياس الصحيحة، وكيفية تبسيط الأشكال المعقدة وتحويلها إلى سهلة يمكن رسمها، وعناصر اللوحة.

وعن مفهوم الفن التشكيلي تحدثت الفنانة فرح حكمت قائلة: الفن التشكيلي هو كل ما يؤخذ من الواقع الطبيعي، حيث يتمّ صياغته بطريقة جديدة، أي يتمّ تشكيله بشكل جديد ومختلف عمّا هو في الطبيعة، فلذلك يطلق عليه اسم "تشكيل"، حسب رؤية هذا الفنان الذي يقوم بأخذ أفكاره والمفردات التي يودّ تشكيلها من جديد من المحيط الذي يعيشه، ووفق نهجه الخاص.

وأضافت: هدفنا من هذه الدورة هو أن يخرج المشارك/ة بفائدة كبيرة تسهم في صقل موهبته أو موهبتها وان لا تكون فقط شهادة حضور دورة فنية.

من جانبه تحدث الفنان الموهوب محمود أبو دغش عن فوائد الرسم الذي يعد عملاً تعبيرياً، ويشكل بديلاً عن اللغة المنطوقة وشكلاً من أشكال التواصل غير اللفظي، وكذلك التنفيس الانفعالي وانعكاساً لحقيقة المشاعر، كما يعد الرسم أداة لإقامة الحوار وتحقيق التواصل مع كل الأشخاص على حد سواء؛ حتى أولئك الذين لا يجيدون الرسم، وقدم أبو دغش شرحاً عن أساسيات الرسم.

وشكرت ختام جميل باسمها وباسم المتدربين وزارة الثقافة على جهودهم المبذولة لتنمية المواهب في كافة المجالات الإبداعية وإكسابهم المهارات الجديدة.