الرئيسية » الأخبار » أخبار التراث »   10 تشرين الأول 2018طباعة الصفحة

مهرجان تراثي في بني زيد الشرقية ضمن فعاليات إحياء يوم التراث الفلسطيني

 

"يوم التراث هذا العام جاء مميزاً بفعالياته التي اشتملت على معارض تراثية، دبكة شعبية، وعرس فلسطيني وعرض للأثواب الفلسطينية"، هذا ما قاله المواطن عبد الله صالح الذي عبر عن سعادته بتنظيم مهرجان تراثي أقامته وزارة الثقافة على مدار يومين ضمن فعاليات إحياء يوم التراث الفلسطيني "أرضنا .. هويتنا" بالتعاون مع بلدية بني زيد الشرقية، التي تضم كلاً من قرية عارورة، ومزارع النوباني.

ضم المهرجان التراثي عرضاً للأثواب الفلسطينية من مختلف المدن والقرى الفلسطينية، عدا عن إقامة عرس فلسطيني ودبكة شعبية، للتأكيد على أن الهوية الفلسطينية تحملها الأجيال الشابة في ظل المحاولات الإسرائيلية لتزوير الهوية الفلسطينية والسعي الدائم لسرقتها. 

أما السوق الشعبي الذي ضم زوايا عديدة، فاشتمل على مأكولات شعبية، مطرزات يدوية، مقتنيات أثرية ونحاسية، بالإضافة إلى إعداد الكنافة الفلسطينية، وخبز الطابون الفلسطيني.

من جهته قال رئيس مجلس شبابي بني زيد الشرقية، ناصر خصيب "إن أهمية هذا المهرجان تأتي لتذكير الأحفاد بتاريخ الأجداد، وحضارة وأصالة تراثنا الذي نفتخر به"، مشدداً على أن تراثنا بكل مكوناته هو ملكنا ومن حق الفلسطينيين وحدهم.

وأشار خصيب إلى أنه لأول مرة ينظم هذا المهرجان التراثي في منطقة بني زيد الشرقية، الأمر الذي شجع الأهالي للمشاركة والتحضير للمهرجان. 

أما مدير مكتب وزارة الثقافة في محافظة رام الله والبيرة نوّار عساف، فأكدت حرص الوزارة على تعريف المواطنين بأهمية التراث الفلسطيني والموروث الثقافي، لافتة إلى أن الوزارة تهدف من إقامة هذه المهرجانات إلى تعزيز ثقافة الحفاظ على التراث وغرسه في أجيالنا الشابة، بالتعاون والشراكة مع عدد من المؤسسات الرسمية والأهلية التي نسعى دائماً للتواصل والتشبيك معها.