الرئيسية » الأخبار » اخبار المؤتمرات والمهرجانات »   15 تشرين الأول 2018طباعة الصفحة

وزراء الثقافة العرب يقررون دعم إطلاق وتشغيل "فضائية العاصمة الثقافية" بالتزامن مع اعتماد شعار "القدس فلسطينية"


قرر وزراء الثقافة العرب دعم إطلاق وتشغيل "فضائية العاصمة الثقافية" تزامنا مع إطلاق شعار "القدس فلسطينية" للدورة الحالية، وإنشاء حساب خاص لدى المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم يخصص لتمويل الفضائية، على أن تقدم اللجنة الوطنية للقدس العاصمة الدائمة للثقافة العربية دراسة تفصيلية حول احتياجات تنفيذ هذا المشروع.

جاء ذلك في القرارات الصادرة عن الدورة الـ21 لمؤتمر الوزراء المسؤولين عن الشؤون الثقافية في الوطن العربي والمنعقدة في القاهرة تحت شعار "القدس فلسطينية"، تحت رعاية الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي بالتعاون مع المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم (الألكسو). ودعا وزراء الثقافة، الدول العربية إلى العمل على تأمين مشاركة "فلسطينيي الأرض المحتلة" في المشاريع والنشاطات الثقافية والفكرية العربية مع تخصيص مساحة لهم في وسائل الإعلام الثقافية.

كما أكدوا ضرورة اتخاذ موقف عربي موحد وقوي في اجتماعات المجلس التنفيذي لليونسكو واجتماعات لجنة التراث العالمي بشأن مدينة القدس، والتأكيد على أنها أرض عربية محتلة حسب قرارات الشرعية الدولية، وضرورة مكاتبة مدير عام "اليونسكو" لإبراز الموقف العربي الواحد والراسخ من عروبة القدس.

وشددوا على ضرورة إقامة أسابيع ثقافية في مختلف المدن العربية تتناول القضية الفلسطينية، وفلسطين تاريخا وحاضرا ومستقبلا، مطالبين بتقديم الدعم الفني والعلمي والمادي إلى الوزارات والمؤسسات والهيئات الفلسطينية المعنية بالحفاظ على الهوية الثقافية الفلسطينية وصيانة التراث الطبيعي الفلسطيني.

كما دعوا الدول العربية، والمنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم "الألكسو"، إلى دعم المؤسسات الثقافية الفلسطينية والتعاون مع وزارة الثقافة الفلسطينية في تنفيذ مشاريعها ذات الأولوية، ولاستحداث لجنة رصد ومتابعة للانتهاكات الإسرائيلية ضد الحقوق الثقافية للشعب الفلسطيني في القدس المحتلة.

وأشاروا إلى ضرورة عقد اجتماع اللجنة الدائمة للثقافة العربية مرتين على الأقل كل عام، على أن يكون من بينها اجتماع في المدينة التي يقع عليه الاختيار كعاصمة للثقافة العربية، ودعوة  "الألكسو"، لعرض مشروع تعديل النظام الداخلي للجنة الدائمة للثقافة العربية على اجتماعها المقبل.

وأقروا انتخاب جمهورية مصر العربية رئيسا، ودولة فلسطين نائبا للرئيس، ودولة الإمارات العربية المتحدة مقررا، لهذه الدورة الحالية.

كما خصص وزراء الثقافة العرب جائزة مالية لثلاثة مجالات ثقافية في كل دورة من دوراتهم، على أن يكون مقدارها ما يعادل 15.000 دولار أميركي كحد أدنى، ودعوة المنظمة إلى تحمل تكاليف التنظيم والتحكيم والدعوة إلى تخصيص الدورة المقبلة للجائزة لمحور"الإبداع حول القدس".

من جانبه، أكد وزير الثقافة إيهاب بسيسو أنّ اختيار "القدس فلسطينية" للدورة الحالية هو تأكيد على عروبة القدس وامتداد طبيعي للدور الذي تلعبه في الحفاظ على الثقافة الإسلامية، كونها مهبط أفئدة المُسلمين في العالم، وحاملة تراثهم وثقافتهم، وهو أيضا الرد الثقافي العربي على محاولات شطب القدس وعروبتها.

وقال بسيسو، لوكالة الأنباء الفلسطينية الرسمية (وفا)، عقب اختتام أعمال الدورة، إن كل محاولات تهويد القدس وعدم اعتبارها عاصمة دولة فلسطين بالاستناد إلى المواثيق الدولية تلقى رفضا عربيا، وبالتالي فإن إطلاق اسم القدس فلسطينية يحمل في طياته بيانا ووعيا ثقافيا وسياسيا عربيا وهو ما نثمنه كثيرا.

وقال إن ما أقره وزراء الثقافة من قرارات بشأن فلسطين هو بمثابة تأكيد على أن القدس عربية، مشددا على تمسك فلسطين بمد جسور التواصل مع الدول العربية لإبراز الهم الفلسطيني، وتثبيت حقه وهويته لكسر العزلة التي يفرضها الاحتِلال على المدينة المقدّسة، وعلى فلسطين التي يحاول عزلها عَن عمقها العربيّ والإسلاميّ، وعلى الثقافة الفلسطينية التي تتحدى الاحتلال وأسلاكه الشائكة.

وثمن بسيسو الدور الذي تقوم به جمهورية مصر العربية لدعم القضية الفلسطينية، مشيرا إلى أصالة العلاقات المصرية-الفلسطينية، مهنئا مصر بمرور 60 عاما على إنشاء وزارة الثقافة.

وقال: "نؤكد أن الجهد الذي تقوم به وزارة الثقافة المصرية ومختلف القطاعات الثقافية ضروري جدا من أجل أن تبقى القدس وفلسطين والقضية الفلسطينية حاضرة في الوعي العربي".

وتابع بسيسو: "نحن في وزارة الثقافة نتطلع إلى المزيد من العمل لترجمة هذا الشعار إلى سياسات ثقافية تخدم القضية الوطنية وتخدم الثقافة العربية"، معربا عن شكره "الإلكسو" لاعتمادها شعار "القدس فلسطينية".