الرئيسية » الأخبار » اخبار المسرح »   26 تشرين الأول 2018طباعة الصفحة

عرضان عن "العودة" في اليوم الثاني لمهرجان فلسطين الوطني للمسرح

 

انطلقت، مساء اليوم، عرو المسرحيات المتنافسة على جوائز مهرجان فلسطين الوطني للمسرح، في اليوم الثاني من فعاليات المهرجان، بعرضين في المسرح البلدي بدار بلدية رام الله، الأول بعنوان "مرّوح ع فلسطين" لمسرح الحرية من جنين، والثاني بعنوان "راس عروس" لفرقة مسرح "راس عروس" من مجد الكروم في الداخل الفلسطيني.

وتناول العرض الأول، المقرر تنقله إلى عدة دول أوروبية ممثلاً لفلسطين، وأهدي إلى الفنان الراحل جوليانو مير خميس، حكاية شاب فلسطيني ولد في الولايات المتحدة الأميركية، وقرر العودة إلى فلسطين بعد حرب غزة، وإثر الأنباء والمشاهد على شاشات التلفزة والفضائيات، وهناك يعيش مفارقات عدة منذ وصوله إلى مطار اللد، مروراً بمخيم جنين للاجئين، ومخيم الدهيشة للاجئين، والحواجز العسكرية، والمستوطنات، وجدار الفصل العنصري، قبل أن يصل إلى قناعة تامة بأهمية البقاء في فلسطين، والصمود فيها كما أهلها.

والعمل المبني على قصص حقيقية تم اقتباسها من سكان الأغوار، وتحديداً في المناطق المحاذية لجدار الفصل العنصري، من إخراج ميكانيلا ميراندا، وتأليف نبيل الراعي، وبطولة: أحمد طوباسي، وإيهاب تلاحمة، وأمير أبو الرب، ومعتز ملحيس، وسماح محمود، ورنين عودة.

وفي إطار الحديث عن "العودة"، ولكن بأسلوب مغاير، قدمت فرقة "راس عروس" من مجد الكروم، عرضا حمل اسم الفرقة، وتحدث عن حق العودة في بناء درامي يقوم على فكرة الراوي المتعدد، والأسطورة، عبر شخصيات كعامر العبد الله وزكريا ناطور "راس عروس"، وبرهان الزمان شاعرها الذي ينتظر البيان رقم واحد من المذياع، ليبشره بعودته وأهله إلى بلدتهم.

والعمل من إخراج وسينوغرافيا منير البكري، وعن نص وتأليف إبراهيم خلايلة، في خلفية موسيقية غنائية للمطربة الفلسطينية سناء موسى، ومن أكثر من اسطوانة لها، وبطولة: فزع حمود، وصفاء منصور، وهديل خطيب، وأحمد حسيان.

وكانت الفنانة ميساء الخطيب، والتي قدمت الفرقتين أشارت في حديثها إلى أن "المسرحيين يعتبرون المسرح هو الأب الذي من الاستحالة إطفاء شعلة قنديله، فهو الحضن الكبير والواسع، وهو المؤشر نحو الوطن الذي يستحق أن نمنحه كل الحب، لأن الوطن منحنا الكثير .. منحنا اسم فلسطين"، موجهة الشكر لجمهور المهرجان، ولوزير الثقافة د. إيهاب بسيسو، وكان بين الحضور، على جهوده في إقامة هذا المهرجان، ووزارة الثقافة، والهيئة العربية للمسرح، واللجنة العليا للمهرجان، ولجان المهرجان كافة، ولجنة التحكيم ممثلة بالفنانة نادرة عمران، والفنانة سهير فهد، والفنان وليد عبد السلام.