الرئيسية » الأخبار » اخبار الفنون البصرية »   12 تشرين الثاني 2018طباعة الصفحة

معرض الفن التشكيلي "تواصل 5" في طولكرم

 

 نظم مكتب وزارة الثقافة في محافظة طولكرم، بالتعاون مع مجلس اتحاد الطلبة وحركة الشبيبة الطلابية في جامعة فلسطين التقنية ـ خضوري، معرض الفن التشكيلي ـ معرض تواصل 5 بعنوان " فلسطين الأرض والهوية "؛ لمناسبة ذكرى استشهاد القائد ياسر عرفات، ومرور 101 عاماً على وعد بلفور المشؤوم، بمشاركة مجموعة من الفنانين التشكيليين من رابطة الفنانين التشكيليين العرب ـ ابداع في كفر ياسيف، وفنانين من محافظة طولكرم.

وافتتح المعرض د. نافع عساف القائم بأعمال رئيس جامعة فلسطين التقنية ـ خضوري، والسيدة رنا بسطامي الحمد الله عقيلة رئيس الوزراء، ومنتصر الكم مدير مكتب وزارة الثقافة في طولكرم، وجورج توما رئيس جمعية إبداع وأعضاء المجلس الاستشاري الثقافي، وعدد من الفنانين التشكيليين والمهتمين بالحركة الثقافية،  وذلك في ساحة مبنى مكتبة جامعة فلسطين التقنية ـ خضوري.

وقال منتصر الكم  إن هذا المعرض  يؤكد على التواصل الثقافي والاجتماعي بين أبناء الشعب الواحد مع أهلنا من فلسطينيي الداخل لنقول لا لسياسة الاحتلال والجدار والحصار والتأكيد على ضرورة كسر الحصار، من خلال التواصل في كافة أشكاله وأنواع، وأضاف أن هذا المعرض جاء نتاج ورشة فنية في أحضان الطبيعة في بلدة عنبتا، حيث سبقها معرض في كفر ياسيف، وسيكون هناك معرضاً آخر في بلدة عنبتا قريباً. 

وأكد د. نافع عساف، القائم بأعمال رئيس الجامعة، نائب الرئيس للشؤون المالية والإدارية على الرغبة الأكيدة في التعاون والتنسيق الدائم في كل الأمور الثقافية والاجتماعية والاقتصادية ما بين أبناء شعبنا الواحد في كل مكان، كما وحيا صمود أهلنا في أراضي 48، الذين يتمتعون بإرادة صلبة وثبات على الحق فيما يخص الحفاظ على إرثهم الوطني والتراثي رغم قسوة إجراءات الاحتلال الإسرائيلي الذي عمل كل ما باستطاعته لسلب كل ما يخص الثقافة والهوية الوطنية.

من جانبه، قدم  جورج توما باسم جمعية إبداع، شكره لوزارة الثقافة، على مبادرتها واحتضانها لهذا النشاط الثقافي المميز للسنة الخامسة، بهدف تعزيز العلاقة ما بين أبناء الشعب الواحد الذي "لم ولن يتجزأ، فنحن في شطري الوطن مشتركون بالفرح والألم، هدفنا واحد وتراثنا كذلك واحد وعلينا جميعا التواصل ثقافياً واجتماعياً وسياسياً من أجل توحيد العمل والحفاظ على الموروث الشعبي التراثي".

وأعربت السيدة رنا بسطامي الحمد الله عن سعادتها لحضور افتتاح معرض الفن التشكيلي، شاكرةً القائمين عليه لجهة تنظيمه، كما أكدت على أهمية الفن التشكيلي في نقل رسالة الحرية لشعبنا للعالم، تعبيراً عن عدالة القضية الفلسطينية وحقوق شعبنا غير القابلة للتصرف، والتي ستقود في نهاية المطاف لإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشريف.

وجسدت اللوحات التي رسمها قرابة الثلاثين فناناً وفنانة عمق العلاقة والرابطة بين أبناء الشعب الواحد الذي لن تفرقه الحدود، واشتملت على تعميق وتعزيز التراث والارتباط بالأرض والتجذر بها، والعديد من المواضيع الفنية التي تعبر عن واقع الحياة الفلسطينية وما تحمله فلسطين من جمال جذاب وحياة مليئة بأسرار مبهره تمكن الفنان من الإبداع والتميز، بالإضافة إلى مجموعة من الصور الحية التي تجسد مقاومة أبناء شعبنا في وجه الاحتلال.