الرئيسية » الأخبار » اخبار المسرح »   25 تشرين الثاني 2018طباعة الصفحة

عرض مسرحية "أنا وسيدي" في يطا

قام مكتب  وزارة الثقافة في محافظة الخليل و بالتعاون مع مسرح عناد، بتنظيم العرض المسرحي "انا وسيدي"، والذي قدمه طاقم مسرح عناد على خشية مسرح مركز شهداء دورا الثقافي في مدينة دورا، حيث حضر العرض ما يزيد عن مئة طالب وطالبة من عدة مدارس اساسية في المدينة.

واستمتع الطلاب بالعرض و تفاعلوا مع الاسئلة الي طرحها عليهم الممثلون خلال و بعد انتهاء العرض، بشكل لافت.

وقال الفنان الفلسطيني خالد المصو، الذي يعمل كمدير عام ومدير فني لمسرح عناد، وهو أحد أبطال المسرحية: نحرص دائما على بناء جسور ثقافية بين أطفالنا في فلسطين والأدب العالمي، ولكن هذا لا يعني أننا في مسرح عناد لا نولي أهمية للنص المسرحي الفلسطيني.

وأضاف: مسرح الطفل لا يقل أهمية عن مسرح الكبار، بل ان مسرح الطفل يتطلب وعيا وخبرة وموهبة في العمل، لا يجوز الإستخفاف بعقول أطفالنا، علينا الإرتقاء بهم ومعهم، مسرح الطفل أداة تربية وتغيير وترفيه. لقد أردنا أن نؤكد من خلال مسرحية (أنا وسيدي) التي تم عرضها مؤخرا على مسرح دار الندوة في بيت لحم، أن العلاقات بين الأطفال وأجدادهم علاقات قمة في الجمال إذا ما أكرمنا أجدادنا وجداتنا.

ومسرحية الأطفال "أنا وسيدي" من روائع الأدب العالمي جلبها للمسرح الفلسطيني، مسرح عناد من خلال قصة، "هل تستطيعين الصفير يا جوانا"، وهي قصة عالمية من تأليف الأديب السويدي أولف ستارك الذي زار فلسطين وكتب لأطفال فلسطين ونادى بحقهم في العيش الكريم، وقام بإعدادها وإخراجها الفنان الفلسطيني خالد المصو، وهي من أهم مسرحيات الأطفال التي قام بإنتاجها مسرح عناد بالتعاون مع يوم المسرح، ومن بطولة الفنان إبراهيم عبد القادر .