الرئيسية » الأخبار » يوم الثقافة الوطنية »   طباعة الصفحة

افتتاح فعاليات أيام الثقافة الفلسطينية في روسيا


افتتحت وزارة الثقافة الفلسطينية ونظيرتها الروسية، بالتعاون والتنسيق مع سفارة دولة فلسطين في موسكو، فعاليات ايام الثقافة الفلسطينية في روسيا، وندوة بوم التضامن مع الشعب الفلسطيني .

وفي كلمته الافتتاحية قال سفير دولة فلسطين لدى روسيا، عبد الحفيظ نوفل، ان الفعاليات الثقافية تنطلق هذا العام بالتزامن مع الذكرى الثلاثين لاعلان وثيقة الاستقلال واعتراف روسيا الاتحادية بدولة فلسطين، مشددا على اهمية تعميق وتطوير العلاقات بين الدولتين وخاصة في ظل الهجمة الشرسة التي تتعرض لها القضية الفلسطينية.

من جانبه اشاد زهير طميزي رئيس الوفد الفلسطيني الى روسيا بالتعاون الثقافي المشترك بين البلدين مشيرا الى ان الثقافة تشكل جسرا للشعب الفلسطيني نحو العالم ليتجاوز الاحتلال والحصار، مؤكدا على ان الشعبين الفلسطيني والروسي صاحبي ثقافة انسانية عريقة .

اما انطون كزنتسوف مدير عام العلاقات الدولية في وزارة الثقافة الروسية، فقد اعتبر ان فعاليات الايام الثقافية المتبادلة بين روسيا وفلسطين اخذت في التطور وخاصة بعد توقيع بروتوكول التعاون بين وزارتي الثقافة في البلدين قبل ثلاث سنوات.

وقد قام كوزنسوف وطميزي بقص شريط الافتتاح والاعلان رسميا عن انطلاق الفعاليات التي بدات بجولة بين لوحات الفنان التشكيلي المقدسي شهاب القواسمي والذي جاء تحت عنوان "القدس قبل مائة عام" واشتمل على ثلاثين لوحة عكست هوية القدس العربية وعراقتها التاريخية ونمط عيش سكانها الفلسطينين.
ثم استمع المسؤول الروسي وجمهور المشاركين الى شرح حول اليات وتقنيات التطريز والحرف اليدوية التراثية الفلسطينية ضمن ورشة تدريبية نظمتها جمعية اصدقاء جامعة بيرزيت.

وانطلقت، بعدها، اعمال ندوة التضامن مع الشعب الفلسطيني والتي تحدث خلالها ميخائيل بوغدانوف نائب وزير الخارجية الروسي المبعوث الخاص للرئيس بوتن الى الشرق الاوسط، تلاه ممثل مكتب الامم المتحدة في روسيا ونائب وزير العمل الروسي وسفير الجامعة العربية في موسكو احمد حبيب، ثم اختتمت الندوة بكلمة الدكتور نبيل شعث، مستشار الرئيس للشؤون الدولية، في حضور عدد من السفراء العرب والاجانب لدى روسيا واعضاء من اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير وجمهور من الطلبة العرب والجاليات العربية وعدد من المواطنين الروس ، حيث شدد الجميع على اهمية واولوية القضية الفلسطينية ، وحذروا من مخاطر دحرها الى ذيل قائمة اولويات المجتمع المدني وخاصة في ظل الهجمة الشرسة التي تسشنها اسرائل والادارة الامريكية على الشعب الفلسطيني.

واختتم اليوم الاول للفعاليات بوصلات موسيقية قدمتها فرقتا "صابرين " واكاديمية بيت لحم للموسيقى، حيث مزج العازفون بين التراث الفلسطيني والموسيقى الخديثة وهو ما نال اعجاب الجمهور الذي استقبل الفقرات بالتصفيق الحار والمتكرر.

يذكر ان فعاليات الايام الثقافية الفسطينية في روسيا تستمر من الخامس والعشرين و حتى الثلاثين من الشهر الجاري، وتشمل عروضاً مسرحية يقدمها مسرح عشتار، وموسيقية، ومعارض فن تشكيلي وورشات تدريب على الحرف اليدوية التراثية (التطريز اليدوي ).

وتجري الفعاليات في مدينتي موسكو وسانت بطرس بورغ.
وتختتم بامسية ادبية للكاتب عبدالله عيسى الذي ترجم العديد من اعمال الشعراء الروس الى العربية . يذكر ان الوفد الثقافي الفلسطيني يتكون من عازفين وموسيقين من فرقة صابرين واكاديمية بيت لحم للموسيقى وممثلين من مسرح عشتار والفنان التشكيلي شهاب القواسمي وجمعية اصدقاء جامعة بيرزيت، ومن وزارة الثقافة زهير طميزي ورائد كوبري .