الرئيسية » الأخبار »   05 كانون الأول 2018طباعة الصفحة

ضِمن تفقّده لمؤسسات وطنيّة شرقيّ القدس الغزّاوي: حربنا في القدس مستمرّة

 

انطلاقًا من اختيار القدس عامة دائِمة للثقافة الإسلاميّة للعام 2019، والمصادقة مؤخرًا على اختيارها عاصِمة دائِمة للثقافة الإسلاميّة، لتصبح العاصِمة الدائِمة للثقافة العربيّة والإسلاميّة، وانسجامًا مع استراتيجيّة وزارة الثّقافة في تعزيز صمود المؤسسات المقدسيّة، زار وكيل وزارة الثّقافة جاد الغزّاوي يُصاحبه الوكيل المساعد للشؤون المساندة ماهر أبو ريدة عددًا من المؤسسات الوطنيّة في منطقة العيزريّة شرقيّ القدس العاصمة.

واستهلّ الغزّاوي جولته بزيارة إبراهيم زعاترة مدير أوقاف القدس، الذي أطلع الغزّاوي على عمل مديريّة الأوقاف، وأهمّ التّحديات التي تواجهها بفعل سياسات الاحتلال العنصريّة، وقد تباحث الطّرفان سُبل تعزيز الشّراكة والتّعاون بين الثقافة والأوقاف.

وقال الغزّاوي: إنّ حربنا الوجوديّة والثقافيّة والسّياسيّة في القدس العاصِمة وضواحيها مستمرّة، رغم رغم سياسات الاحتلال التي تستهدف تاريخ المدينة وحاضرها ومستقبلها، محاولةً تفتيت الجهودِ الوطنيّة، وسرقة التّراث والذاكرة.

وأكّد: إنّ وزارة الثّقافة تسعى لبناء شراكات حقيقيّة مع مختلف المؤسسات الوطنيّة العاملة في القدس وضواحيها؛ لتعزيز صمود هذه المؤسسات التي تمثّل خطّ الدّفاع الأول عن المدينة المقدّسة، مشيرًا إلى أهميّة إشراك هذه المؤسسات في فعاليّات القدس عاصمة الثقافة الإسلاميّة التي ستنطلق في إبريل من العام المقبل.

وزار الغزّاوي مدرسة دار الأيتام، حيث التقى مديرها مؤيّد الحلو الذي أطلع الغزّاوي والوفد المرافق على تاريخ هذه المدرسة التي تأسست في العام 1921 لتكون ملجأً لأيتام فلسطين، وطبيعة أنشطتها التي تستهدف فئة كبيرة من الأيتام من مختلف محافظات الوَطن.

وأبدى الغزّاوي اعجابه بهذه المؤسسة الوطنيّة الرائِدة، مؤكدًا على استعداد الوزارة لإشراك الطّلبة في الأنشطة والفعل الثقافي، ما ينعكس إيجابًا على الوعي المتجدد، وبناء الشّخصيّة الوطنيّة.

وتفقّد الغزّاوي مكتبة المدرسة، مؤكدًا أنّ الوزارة ستقوم بتزويدها بمجموعة قيّمة من الكتب العلميّة والثقافيّة بشكل عاجل.

وفي ذات السّياق التقى الغزّاوي رئيس بلديّة العيزريّة عصام فرعون الذي أطلع الغزّاوي على أهم إنجازات البلديّة في مجال تفعيل العَمل الثقافي والسّياحي في العيزريّة، وجهدها في ترميم مبنى خلف الذي سيكونُ مركزًا للاستعلامات السّياحيّة.

وانتقل الغزّاوي مع الوفد المرافق لزيارة مبنى دار خَلف، والاطلاع على سير العمل، واحتياجات تفعيل هذا المركز، ثمّ زيارة متحف العيزريّة، والاطّلاع على الموجودات التّراثيّة والأثريّة، وتفقّد التّرميمات التي تقوم بها البلديّة لكنيسة العزير الملاصقة لمسجد العزير في البلدة القديمة للعيزريّة، كمظهر من مظاهر الإخاء والتّعايش في القدس العاصِمة بشكلٍ خاص وفلسطين عمومًا.