الرئيسية » اخبار الاداب »   12 كانون الأول 2018طباعة الصفحة

ثقافة طوباس تحتفي بمئوية شيخ المصرفيين العرب رفعت صدقي النمر

 

نظم مكتب وزارة الثقافة في محافظة طوباس والأغوار الشمالية وبالتعاون مع مديرية الاقتصاد الوطني والغرفة التجارية وبلدية طوباس حفلاً لإحياء مئوية رفعت صدقي النمر في قاعة البلدية، بحضور اللواء يونس العاصي محافظ محافظة طوباس والأغوار الشمالية، وجمع من الاقتصاديين ومديري المصارف، وممثلي المؤسسات الرسمية والأهلية وحشد من المواطنين.    

من جانبه ألقى محافظ محافظة طوباس يونس العاصي كلمة حيّا فيها روح هذا الاقتصادي الفلسطيني الذي قدم خدمات وطنية جليلة، مشيداً بسيرته ومسيرته النضالية والوطنية، كما ألقى المهندس محمد أبو خضر نائب رئيس بلدية طوباس كلمة ترحيبية بالحضور مؤكداً أهمية الاحتفاء بالشخصيات الفلسطينية التي تركت بصماتها في مسيرة نضال شعبنا.

من جهته قدم ثائر صوافطه رئيس الغرفة التجارية والصناعية والزراعية في محافظة طوباس كلمة قال فيها: "نلتقي اليوم لتكريم علم من أعلام فلسطين الذين لم يتنكروا للأرض الفلسطينية التي أنجبتهم بل قدموا لقضية شعبهم الخدمات الجليلة"، واستعرض في كلمته دور رفعت النمر في النضال الوطني على كافة الصعد ولا سيما تقديم المساعدات والهبات للأفراد والجمعيات في لبنان وفلسطين في مجالات التعليم والصحة والثقافة.

وفي كلمته، أكد حسام الشاعر مدير مديرية الاقتصاد الوطني دور الوزارة في المساهمة في تحسين أوضاع الشعب الفلسطيني، من خلال تشكيل إطار تنموي للقطاع الخاص، يدعم ويساهم في إحداث طفرة اقتصادية، تعمل على رفع مستوى معيشة المواطن، من خلال رسم السياسات الاقتصادية بالتنسيق مع الوزارات ذات العلاقة، ولا يمكن حدوث ذلك دون وجود ثقافة اقتصادية لدى الفرد والمجتمع.

وألقى ثائر النمر كلمة باسم عائلة النمر، شكر فيها وزارتي الثقافة و الاقتصاد الوطني، والغرفة التجارية، وبلدية طوباس، والمحافظة بشكل عام، على تكريمهم لشيخ المصرفيين رفعت صدقي النمر للاحتفاء بمئويته، وتسليط الأضواء على نضاله وتضحياته وأعماله الكبيرة التي قام بها طوال سنوات حياته قبل النكبة وبعدها، واستعرض جزءاً من سيرته وحياته إلى وفاته عام 2017م.  

وقدم الباحث عمر عبد الرحمن ورقة حملت عنوان: " دور الثقافة في التنمية الاقتصادية والاجتماعية" وتحدث عن الثقافة والتنمية والعلاقة بينهما، مشيراً إلى دور القيم والمعتقدات في توجيه السلوك الإنساني نحو العمل الايجابي الفعال الذي يساهم في تنمية الشعوب وتطورها.

وقال عبد الرحمن: للثقافة ثلاثة محاور وهي: محور البناء الفكري والعقائدي، ومحور البناء الفني والأدبي، ومحور البناء العلمي الصرف ، وأضاف: هنالك بون شاسع بين النظرية والتطبيق، وأكد أهمية القراءة والوعي، والابتعاد عن الأفكار والأعمال السلبية المحبطة، والتركيز على الجوانب المهنية والعمل المنتج في الأرض، وعدم تركها للاستيطان واعتداءات الاحتلال، ومضاعفة التدريب الزراعي وتقديم الإرشادات للمزارعين والمواطنين بشكل عام للاهتمام بالمنتج الوطني.

واختتم ورقته بالقول: لا بد من إدراك قيمة الوقت المرتبط بالإنتاج، واستثمار قدراتنا في المدارس والجامعات، والتركيز على الإنتاج، ولا بد أن تكون قراراتنا نابعة من احتياجاتنا الوطنية، وغذاؤنا مما نزرعه في أرضنا، وأن نطبق قولا ً وفعلاً ما نؤمن به، وما يؤدي بنا إلى التغيير والتطور والتقدم.   

وبدورها أوضحت هدى حجو رئيس لجنة المئويات فكرة الاحتفاء بمثقفينا الخالدين في إنجازاتهم لتعريف الأجيال الجديدة بهم، والاقتداء بسيرتهم واستلهام تجاربهم المهمة، لصنع مستقبل مشرق لشعبنا

وفي ختام الحفل الذي تولى عرافته عبد السلام عابد مدير مكتب وزارة الثقافة في طوباس،  قدمت وزارة الثقافة شهادات تكريمية لكل من: محافظ محافظة طوباس، ومديرية الاقتصاد الوطني، والغرفة التجارية، وبلدية طوباس، وتلفزيون فلسطين، والأديب عمر عبد الرحمن ؛ تقديراً لمشاركتهم الفعالة والمميزة في فعاليات الاحتفاء بمئوية شيخ المصرفيين العرب رفعت صدقي النمر.

كما قدمت الغرفة التجارية في محافظة طوباس درعا ً تكريمياً لعائلة النمر، وفاءً وتقديراً لمساهمته الاقتصادية والاجتماعية والثقافية، وتاريخه النضالي الحافل.