الرئيسية » الأخبار » اخبار الفنون البصرية »   05 شباط 2019طباعة الصفحة

الثقافة ومكافحة الفساد توقعان 28 مذكرة تفاهم مع مراكز ثقافية

 

وقع وزير الثقافة د.إيهاب بسيسو ورئيس هيئة مكافحة الفساد رفيق النتشة 28 مذكرة تفاهم مع مراكز ومؤسسات ثقافية من الراغبين في الاشتراك بجائزة أفضل مبادرة فنية ثقافية في موضوع مكافحة الفساد.

وأكد بسيسو على أن الاحتلال يسعى لهدم الشعوب ونشر الفساد بينها، ولا يمكن أن يساهم الاحتلال بتنمية الشعوب وإنمائها، مشيراً إلى أن الفساد يكون في بعض الأحيان أخطر من الاحتلال نفسه.

وثمن بسيسو عمل هيئة مكافحة الفساد وجهودها الكبيرة بمحاربة الفساد وملاحقة الفاسدين، مشدداً على أهمية تعزيز التعاون بين الجانبين لنشر ثقافة الشفافية والنزاهة وبناء جيل جديد يدرك تماماً حقوقه وواجباته.

وأوضح بسيسو بأن الثقافة تعني الحياة، أما الشعر والرواية والفن وغيرها فهي مجرد أدوات للتعبير عن الثقافة.

بدوره قال رئيس هيئة مكافحة الفساد أ. رفيق النتشة إن الثقافة تمثل ماضي الشعوب وحاضرها ومستقبلها، مشدداً على أهمية تعزيز التعاون والشراكة بين هيئة مكافحة الفساد ووزارة الثقافة.

وأوضح النتشة بأن هيئة مكافحة الفساد تمثل الشعب الفلسطيني بكافة عناصره، ولا يقتصر عملها على حزب أو جماعة أو فصيل دون غيره، مشدداً على أن الهيئة تتعامل مع جميع الشكاوى الواردة إليها دون أي انتقائية.

في سياق متصل نظمت وزارة الثقافة وهيئة مكافحة الفساد لقاءً لإطلاق الجائزة، حيث تضمن اللقاء توقيع مسؤولي المراكز الثقافية المشاركة في الجائزة على مذكرات التعاون.

بدوره شدد مدير عام وحدة الرقابة الداخلية في وزارة الثقافة نضال ياسين خلال اللقاء على أهمية الثقافة بتعزيز وعي المواطنين بمواضيع الشفافية ومكافحة الفساد، مشيراً إلى أن فلسفة الوزارة قائمة على أساس الشراكة والتعاون وتنسيق الجهود بما يصب بمصلحة الثقافة الفلسطينية.

وأوضح سعيد شحادة مدير عام مكتب ديوان رئيس هيئة مكافحة الفساد خلال اللقاء بأن الهيئة تعمل في ثلاثة قطاعات مختلفة وهي تعزيز التوعية بمفهوم الفساد وأهمية مكافحته، والتدابير الوقائية وتقديم التدريبات للعاملين في المؤسسات المختلفة وخاصة موظفي الشكاوى والرقابة الداخلية، وإنفاذ القانون وملاحقة مرتكبي جرائم الفساد.