الرئيسية » الأخبار »   17 كانون الأول 2019طباعة الصفحة

خلال افتتاح المؤتمر الاسلامي الحادي عشر لوزراء الثقافة في تونس أبو سيف يطالب بدعم القطاعات الثقافية خاصة في القدس والخليل

تونس- طالب الدكتور عاطف أبو سيف وزير الثقافة بضرورة توفير الدعم للقطاعات الثقافية في فلسطين وخاصة مدينتي القدس والخليل لما تتعرض له من انتهاكات من قبل الاحتلال الاسرائيلي ومحاولاته المستمرة لسرقة التراث والآثار وطمس الهوية الفلسطينية للمكان ومحاربة كل أشكال الفعل الثقافي فيها.
جاء ذلك خلال كلمته في المؤتمر الاسلامي الحادي عشر لوزراء الثقافة والذي تنظمه المنظمة الاسلامية للتربية والثقافة والعلوم-الأيسسكو اليوم وغداً في تونس العاصمة، تحت عنوان "من أجل تطوير السياسات الثقافية الراهنة في العالم الاسلامي".
وأضاف الدكتور أبو سيف أن الاحتلال الاسرائيلي يقيم بؤرة استيطانية في البلدة القديمة في الخليل ويطرد العائلات الفلسطينية منها ليزيد من مساحة استيطانه، وفي القدس يحارب المؤسسات الثقافية ويفرض عليها الضرائب الباهظة بل ويغلقها ويوقف النشاطات الثقافية ويعتقل موظفي هذه المؤسسات والناشطين الشباب والمبدعين في كافة المجالات وحتى الثقافية. مشدداً على أن الاحتلال الاسرائيلي من حصار وانتهاكاته في الضفة وغزة والقدس وكل ما يقوم به على الأرض الفلسطينية يشكل تحديات مزدوجة في مسيرة عملنا لحماية المشروع الوطني والهوية الجمعية للشعب الفلسطيني.
وطالب أيضاً بدعم منظمة الأيسسكو للقطاع السينمائي في الاماكن الأكثر تضررا من الاحتلال لأنه الصراع هو أيضاً على الصورة التي أصبحت آداة العصر في حشد الرأي العام العالمي لما لها من تأثير في ذاكرة الناس وتكوين آرائهم وثقافتهم عموماً وعن الصراع الفلسطيني الاسرائيلي بشكل خاص.
وقال ايضاً إن الثقافة لها دور كبير في حماية المشروع الوطني والهوية الفلسطينية، ولها دور فاعل في الحياة الفلسطينية خاصة فيما يتعلق بالسعي للحفاظ التراث وصون ذاكرة الشعب وتاريخه، وتجسيد حضورنا عبر الانفتاح وتعزيز التواصل مع مختلف الحضارات.
وأكد أن الصراع مع الاحتلال ليس فقط سياسي ووجودي بل هو صراع على الرواية الفلسطينية، لان هناك من يريد أن ينفي الوجود الفلسطيني والعربي وتاريخنا الاسلامي والمسيحي، عبر سرقة حتى الاهازيج والتطريز وعاداتنا وتقاليدنا وصناعاتنا الحرفية والألعاب الشعبية، فالصراع هو على كل هذه التفاصيل التي نعمل على تسجيلها كعناصر تراث فلسطينية.