الرئيسية » الأخبار »   27 كانون الأول 2021طباعة الصفحة

طولكرم : مناقشة كتاب ( الشاعر توفيق البدوي.. شاعر عاش في الظل )

نظمت وزارة الثقافة في طولكرم، ندوةً ثقافيةً لمناقشة كتاب عمار بدوي بعنوان " الشاعر توفيق البدوي.. شاعر عاش في الظل "، بحضور مدير مكتب وزارة الثقافة في طولكرم منتصر الكم، وأعضاء المجلس الاستشاري الثقافي، والعشرات من المثقفين والأدباء والمهتمين بالحراك الثقافي؛ وذلك في مكتب وزارة الثقافة.

وفي كلمته الترحيبية؛ عبر منتصر الكم عن اعتزازه بهذا الجمع الطيب لإلقاء الضوء على علم من أعلام محافظة طولكرم؛ ناقلاً تحيات وزير الثقافة د. عاطف أبو سيف ودعمه الدائم للأنشطة الثقافية في كافة المجالات الأدبية.

وأضاف الكم: أن هذا اللقاء المتميز يأتي ضمن خطة وزارة الثقافة في دعم الإنتاج والإبداع.

وأدار اللقاء الإعلامي معين شديد الذي أضاء نبذة عن الشاعر توفيق البدوي الذي عمل في مجال التعليم، وعاش في بيئة شاعرية أباً عن جد.. وكان محباً للعلم وطلبه، كما كان حريصاً على المطالعة؛ إذا احتوت مكتبته البيتية كتباً رائعة لفطاحل المؤلفين في الأدب واللغة والتاريخ، بالإضافة إلى زاوية خاصة بالكتب الانجليزية التي أتقنها محادثة وكتابة، وكتب بعض القصائد باللغة الانجليزية.

وثمن الأستاذ عمار بدوي مؤلف الدراسة دور وزارة الثقافة والمجلس الاستشاري الثقافي و إتاحة الفرصة للحديث عن دراسته النقدية لشعر والده الراحل.

وأضاف بدوي: " أن الشاعر توفيق البدوي بدأ مسيرته الشعرية في أواسط الخمسينيات من القرن العشرين، إلا أن زهده بنشر شعره، حرم كثيرين من تذوق الشعر العربي الأصيل، ومن هنا كان عنوان الدراسة " شاعر عاش في الظل ".

وأضاف بدوي أن دراسته قسمت إلى مقدمة وأربعة مباحث وملحقان شملت الحديث عن حياة توفيق البدوي ومسيرته ودراسات حول شعره الذي تنوعت أغراضه من الشعر الوطني والسياسي، الشعر الديني، الشعر الوجداني، شعر الرثاء، وشعر العلاقات الإنسانية والاجتماعية.

وتحدث يوسف ضميري عن أسلوب الشاعر توفيق البدوي الذي يبتعد عن التقعير، ويكتب على النمط القديم أي أنه ينتمي إلى الأصالة في الكتابة، ويبتعد عن حوشية الألفاظ، ورصانتها، كما أن شعره يتسم بالإيقاعية الموسيقية والرقة من جانب، والقوة والمقاومة من جانب آخر.

من جانبه عبر غسان السيد الذي تتلمذ على يد الشاعر المعلم توفيق البدوي؛ عن فخره بأنه كان أحد طلابه الذين تشبعوا بحب الوطن، كما أشاد بمقولته الدائمة: " انظر إلى الغرب.. هناك بيتك وأرضك".

وطالب الشاعر محمد علوش بضرورة تضافر الجهود لتسليط الضوء والبحث عن العشرات من الأسماء الشعرية التي لم تأخد حقها لسبب أو لآخر، وإلى تكريم الشعراء في حياتهم.

وقال أ. معن ضمرة : " أن الشاعر البدوي من الشعراء الذين أسهموا في تطوير الشعر، وهو شاعر وطني بامتياز حمل عبء القضية الفلسطينية، وفي أشعاره تناغم واضح مع مجريات الأحداث، ودعوة صادقة نحو الحرية ".